© copyright   2012 - 2020

mohammedhaddad.com

September 21, 2013

 

الى خالد الشيخ بعد صفحاته الثلاث

 

بقلم : محمد حداد

 

ساهم في رسم طريقي وطريقتي .. أثث ذاكرتي وطموحي بذوقه النادر.. مثل قنديل يرشد مريديه لغرف اللحن المبتكر وأروقة الكلام النبيل.. دلّني على الموسيقى وهي تدخل في الكلمة فيطفر لحن الأغنية طازجاً مثل طفل يكتشف ملامح أمه للمرة الأولى، ساهم في تصنيف الذائقة البحرينية بمنتهي الذكاء والإتقان ولم ينس أحداً.. كان يمنح الوجه الأول من أشرطته لكل من يحب الفن الخليجي اليقظ بكل تفاصيله المألوفة ولغته الدارجة...

April 6, 2008

 

بقلم : محمد حداد

 

يترك جزيرة البحرين ويذهب الى بوستن ليدرس ما يشبه الإعلان وما يلتقي بالدعاية، لكنه وبذكاء طازج يأخذ معه أكثر الأدوات أهمية للسفر الطويل (الجيتار والحب).. فشخص مثل علاء غواص الذي لا تصادفه كل يوم، يملك من الشغف ما يكفيه بأن يحفر في صخرة الغربة بشراسة العطش.. مخفور بحبٍ نادرٍ يكاد يفتك به، وأنا هنا أقول حب ولا أعني الحب الذي اختاره علاء فقط، بل الحب هو الذي انتخب علاء نديماً. فهو محاط بملاءكة تحرس خطاه وتعاويذ تمجد له النجاح،...

March 9, 2008

 

بقلم : محمد حداد

 

مثل الحلم تنسل بين رفوف مكتبتي الصوتية التي أرشفتها بأبجدية محكمة، كي لا أضعف وأضع أسطواناتها خلسة في الرف الخاص بحرف السين لأنها (سيدة المقام الموسيقي وأيقونته)، كما أن رفوف العين لا تسعها أيضاً، وكونها "لولو" لم يشفع لي أن أضع اسطوانتها في رفوف حرف اللام.. أحياناً أعقف لها قاف القلب مدعياً أنني أخطأت بين القاف وبين الفاء (وهو حرفها الرسمي في مكتبتي)، ثم أبتكر تصنيفاً يمكنني من أن أدس أسطوانتها في رف الميم، مبرراً ذلك بأن...

May 13, 2006

بقلم : محمد حداد

 

سأتجاوز منطقة الكلام عن أنغام فهي جديرة بأن تعبر عن نفسها بهذا الكم الهائل من الأعمال المشرفة، وأنا هنا فقط لأطرح انطباعي الخاص عن أغنية ربما لم تأخذ حقها في ألبومها (بحبك.. وحشتيني)، وهي أغنية (أستنى إيه؟) التي تأخذنا إلى سديم من التعابير الشعرية و اللحنية والأداء الشفاف الذي يمسك الشغاف من عظمها!

 

فدخول آلة البيانو مع آلة الرق بجملة رشيقة وسريعة، وكأنه يسأل ولكن بخجل، ثم تتبعه الوتريات لتؤكد جملته الافتتاحية والبيانو يعزف...

May 6, 2006

 

بقلم : محمد حداد

 

لن أتكلم عن علي الحجار ولن أصف تجربته التي غمرتني بأحاسيس نادرة جداً منذ بداية الثمانينات. فتجربة شاسعة كتجربة علي الحجار تحتاج إلى وقفة تليق بها. شخص يبحث عن الكلمة النادرة واللحن المختلف لكي يتوجه بالأداء المبهر.

 

في ألبوم مكتوبالي الذي أصدره عام 1997 والذي كان لكلمات بهاء جاهين حضور غاشم فيه. جاءت أغنية “مطر” التي تحوي قصة في منتهى الذكاء الشعري و اللحني ثم الصوت المعبر الذي أضفى على العمل روحاً نابضة و لون المعاني بأحاس...

April 22, 2006

 

بقلم: محمد حداد

 

عندما نتكلم عن أغنية "تسألنا أيها المجنون" سيكون ظلماً أن نقارن بينها وبين الأغنيتين اللتين تضمنهما عمل وجوه "تسألنا الأرض" و "بلادك أيها المجنون"، فقد ارتبطنا بهاتين الأغنيتين عاطفياً بسبب العمل الصوتي والبصري والموقف الذي تم طرحه في هذا العمل الذي ضم مجموعة من الأسماء الجريئة حقاً، وهذا الظلم في اعتقادي طال أيضاً (مكان آمن للحب، الباب، وصباح الليل)، فمن غير المعقول أن نقارن بين توزيع الأغنيتين قبل مايزيد على العشر سنوات ب...

December 10, 2005

 

بقلم : محمد حداد

 

بدخول صوت آلة الجيتار الإلكتروني الذي يوحي بأن صوت مغني الجاز (إن جاز التعبير) سيدخل بعد قليل ليسرد الحب بلونه الأزرق.. لكن تفاجئنا الوتريات التي تعلن أن توزيع الأغنية سيكون عربياً و قريبا منا جدا.. لكن إلى أي حد؟

ينطلق صوت (خالد الشيخ) جالبا معه التاريخ والموروث الخليجي جميعه لكن برؤيته المراوغة حيث يسرد موقف (يارا) من الشعرات البيض التي سكنت رأس الشاعر الراحل (غازي القصيبي)، ونلحظ الشقاوة في صوت يارا متمثلاً في (فاطمة) وه...

Please reload

RSS Feed

شكوى الحسن تفضح موهبته

1/50
Please reload

البحث بالتصنيف
Please reload

كتبت أيضاً..
Please reload

ما ذهب في الذاكرة..